2 ديسمبر

تجربتي مع عملية الساسي

كتب Dr Ramy Helmy | لا توجد تعليقات | مقالات

نقدم اليوم مقال بعنوان”تجربتي مع عملية الساسي”، وفيه يتحدث الدكتور رامي حلمي عن عملية الساسي لعلاج السمنة المفرطة، كما يُجيب عن مجموعة من الأسئلة الهامة التي تشغل بال كل الراغبين في الخضوع إلى ذلك النوع من العمليات، ذلك إلى جانب ذكر بعض من تجارب عملاء عيادتنا السابقة.

ما هي عملية الساسي؟

عملية الساسي هي نوع من أنواع جراحات السمنة التي تهدف إلى التخلص من الوزن الزائد في مدة قصيرة، كما تساهم في علاج الحالات المصابة بمرض السكري حديثاً من النوع الثاني، وتتميز عملية الساسي عن غيرها من جراحات السمنة الأخرى بتحقيق التوازن بين خسارة الوزن سريعاً، والحفاظ على قدرة الجسم على امتصاص الفيتامينات والمعادن الهامة من الأطعمة المختلفة.

تُجرى عملية الساسي بالمنظار عن طريق عمل عدة شقوق في البطن يُدخل الجراح المنظار الطبي من أحدها، كما يُدخل الأدوات الجراحية اللازمة من الشقوق الأخرى.

بعد استئصال الجزء المطلوب من المعدة، يوصل الجراح جيب المعدة المتبقي بعد الاستئصال بالأمعاء بمسار جديد -ذي زاوية منخفضة عن المسار الأساسي- للسماح بنزول الماء والسكريات إليه.

يتخطى المسار الجديد ما يقرب من 100 إلى 120 سنتيمتر من الأمعاء الدقيقة وذلك للحد من كمية الطعام الممتص، وفي الوقت ذاته يحافظ الطبيب على المسار الأصلي مع المعدة كي يستطيع امتصاص العناصر الغذائية المفيدة من فيتامينات ومعادن.

  • تجربتي مع عملية الساسي

يتحدث مريض سابق لنا عن العملية قائلاً: ” كانت تجربتي مع عملية الساسي تجربة ناجحة، فبعد إصابتي بمرض السكري الناتج عن زيادة وزني الكبيرة، اتجهت إلى الدكتور رامي حلمي افضل دكتور تكميم معدة والذي رشح بدوره خضوعي إلى عملية الساسي”.

ويُضيف: “على الرغم من خوفي من العملية، تمكن دكتور رامي من إجرائها بكفاءة، ولم أواجه أي مضاعفات بعد العملية باستثناء الشعور ببعض الألم البسيط”.

ما بعد عملية الساسي

يجب على المريض بعد الخضوع إلى الجراحة الالتزام بالتعليمات الطبية التي يقدمها الطبيب لتجنب مضاعفات عملية الساسي وتحقيق النتيجة المرجوة منها، تلك المضاعفات المحتملة قد تتضمن الآتي:

  • الإصابة بالعدوى وتلوث الشرق الجراحي.
  • إمكانية الإصابة بالتقرحات في الوصلة الموجودة بين الأمعاء الدقيقة والمعدة.
  • الإصابة بالنزيف في حالة بذل المريض مجهود بدني عنيف أو حمل أوزان ثقيلة قبل شفاء الجرح.

تجربتي مع عملية الساسي والتعليمات الواجب اتباعها بعد إجرائها

يتحدث عميل آخر عن تجربته مع العملية والتعليمات التي تلقاها من جانب دكتور رامي حلمي بعد الخضوع إليها قائلا: “بعد تجربتي مع عملية عملية الساسي، تلقيت من دكتور رامي عدة تعليمات وانظمة الاكل بعد عملية الساسي ساعدتني على تخطي تلك الفترة بأمان تام”.

تتضمن التعليمات التي يوجهها دكتور رامي إلى مرضاه:

  1. الراحة التامة خلال الأيام الأولى من العملية.
  2. الالتزام بمواعيد الأدوية لسرعة التعافي والتئام الجرح.
  3. الاهتمام بتطهير الشق الجراحي أولاً بأول للوقاية من الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  4. تجنب المجهود البدني خلال مرحلة التعافي من العملية لتجنب أي احتمالية للنزيف.

يُكمل عميلنا حديثه قائلًا:

“أما عن النظام الغذائي، أعطاني دكتور رامي قائمة تتضمن مجموعة من الأطعمة اللينة والمسلوقة خلال الأسبوع الأول والثاني من الجراحة، وبالفعل التزمت بها وعند موعد الاستشارة الطبية أبلغني بإمكانية العودة لتناول جميع أنواع الطعام مرة أخرى ولكن بكميات بسيطة وعلى فترات متباعدة”.

في حال رغبتك في الخضوع إلى عملية الساسي للتخلص من السمنة المفرطة وتأثيرها الضار على نمط حياتك اليومي، تواصل مع مركز الدكتور رامي حلمي استشاري جراحات السمنة والمناظير، المركز الأفضل لإجراء جراحات السمنة المفرطة في مصر بالاعتماد على أحدث التقنيات الطبية لحمايتك من مضاعفات و عيوب عملية الساسي المحتملة.

Dr Ramy Helmy

Dr Ramy Helmy