1 يونيو
blank

هل يوجد علاقة بين استئصال المرارة والحمل؟

كتب Dr Ramy Helmy | لا توجد تعليقات | مقالات

تعد عملية استئصال المرارة والحمل أحد أشهر الجراحات المنتشرة بصورة كبيرة على مستوى العالم، فهي ليست عملية خطيرة في أغلب الحالات، تعمل المرارة على جميع وتخزين الصفراء ( السائل الهضمي الذي ينتج من الكبد)،

وتتواجد أسفل الكبد مباشرة في الجانب الأيمن العلوي من البطن، بعض الحالات المرضية يكون من الضروري استئصال المرارة، كالشخص الذي يعاني من ألم شديد، بجانب عدم تدفق الصفراء بالطريقة الأمثل، في السطور التالية سنتحدث بالتفصيل عن علاقة استئصال المرارة والحمل، وإمكانية الحمل بعد استئصال المرارة.

لماذا يتم استئصال المرارة؟

عملية استئصال المرارة يتم إجراؤها للمرضى الذين يعانون من:

  • التهاب المرارة.
  • حصوات في المرارة أو في القنوات الصفراوية.
  • التهاب البنكرياس بسبب حصوات المرارة.

ما هي أعراض الإصابة بالمرارة؟

هناك بعض العلامات التي تدل على وجود مشاكل في المرارة منها:

  • ألم شديد في الجزء العلوي الأيمن من البطن.
  • الغثيان.
  • القئ.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ألم الكتف الأيمن والظهر.

أما في حالات انسداد القنوات المرارية بالحصوات تظهر على المريض أعراض الإصابة بالصفراء، ويمكن ملاحظتها بوضوح.

إقرأ ايضاً: مميزات وعيوب عملية تكميم المعدة

هل عملية المرارة خطيرة؟

سؤال يطرحه العديد من المرضى الذين يعانون من مشاكل في المرارة، والإجابة على هذا السؤال هي لا، فعملية المرارة تعتبر من أسهل الجراحات ونسب نجاحها كبيرة للغاية وتتم بطريقتين، الجراحة التقليدية أو استخدام المنظار.

استخدام المنظار لاستئصال المرارة هي العملية الأكثر شيوعًا في الأونة الأخيرة، نظرًا لأنها أمنة بشكل أكبر من الجراحة التقليدية وخطورتها أقل.

ولكن على الرغم من أن عملية المرارة تعتبر سهلة للغاية إلا أن لها بعض المخاطر التي لا تحدث إلا نادرًا وهي:

  • النزيف.
  • العدوى.
  • تعرض أحد الأعضاء المجاورة للإصابة -مثل الكبد أو الأمعاء الدقيقة- نتيجة خطأ طبي أثناء العملية.
  • المخاطر المتعلقة بالتخدير الكلي.
  • تسرب العصارة المرارية.
  • جلطات الدم.
  • التهاب البنكرياس.

كيف يتم التحضير لاستئصال المرارة؟

قبل الخضوع لعملية المرارة سيطلب منك الجراح اتباع بعض التعليمات، والتي من أهمها:

  • تناول محلول قبل العملية بعدة أيام لتنظيف الأمعاء.
  • التوقف عن الطعام والشراب قبل العملية بـ4 ساعات على الأقل.
  • تجنب تناول بعض الأدوية.
  • الامتناع عن التدخين قبل العملية بأسبوعين.

عملية استئصال المرارة

تتم عملية استئصال المرارة بالمنظار عن طريق إدخال كاميرا فيديو صغيرة وأدوات جراحية من خلال 4 شقوق صغيرة، وعادة ما تستغرق العملية ما يقرب من ساعتين.

ويمكن للمريض مغادرة المستشفى بعد أن يكون قادرًا على تناول الطعام والشراب بشكل طبيعي وبدون الشعور بألم، وقد تستغرق مدة التعافي كاملة ما يقرب من 7 أيام بعدها يعود المريض لممارسة حياته بشكل طبيعي.

هناك بعض الحالات التي تتطلب عمل شق واحد كبير لإزالة المرارة وتسمى بالجراحة المفتوحة، بحيث يقوم الطبيب بعمل شق في البطن قد يصل إلى 15 سم وتستغرق هذه العملية فترة طويلة للتعافي قد تصل إلى 6 أسابيع.

تعرف ايضاً: ماهي عملية تكميم المعده

هل يوجد علاقة بين استئصال المرارة والحمل؟

هناك بعض الحالات الطارئة التي تصاب بالمرارة أثناء الحمل، ويكون الألم غير محتمل ويتطلب الأمر التدخل الجراحي للتخلص من المرارة.

ولا يفضل أبدًا إجراء عملية المرارة في الـ3 أشهر الأولى من الحمل نظرًا لخطورتها على الجنين، لكن إذا كانت الجراحة أمر لا مفر منه ولا يمكن تأجيلها فيكون التدخل الجراحي هو الحل.

متى يسمح بممارسة العلاقة الزوجية بعد عملية المرارة؟

بشكل عام العلاقة الحميمة بعد استئصال المرارة لن تكون قبل أسبوع من إجراء العملية حتى يبدأ المريض في التعافي من الجراحة، ويمكن الجماع بعد هذه الفترة بشكل طبيعي.

متى استطيع الحمل بعد عملية المرارة؟

لا يوجد علاقة بين عملية استئصال المرارة والحمل، فيمكن للزوجة الحمل في أي وقت بعد الخضوع للجراحة خاصة إذا كانت بالمنظار.

فقط يفضل أن يكون الحمل بعد إجراء العملية بفترة حتى يتعافى الجسم تمامًا من آثار عملية استئصال المرارة.

يمكنك الاتصال بعيادة الدكتور رامي حلمي استشاري الجراحة العامة وجراحة المناظير وجراحة السمنة والجهاز الهضمي لمعرفة كل التفاصيل عن استئصال المرارة والحمل عن طريق الاتصال على الأرقام الموجودة على الموقع.

Dr Ramy Helmy

Dr Ramy Helmy